المنتدى التربوي الثقافي
مرحبا بك في منتدى ثانوية ابن عباد وابحارا ممتعا
عليك التسجيل لتفاعل أكثر

المنتدى التربوي الثقافي

منتدى التواصل الثقافي التربوي
 
الرئيسيةالبوابة الحرةس .و .جمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» اللغة العربية: في يومها العالمي الثاني
الجمعة 13 ديسمبر 2013 - 14:43 من طرف bayla

» ما بعد الاحتفال باللغة العربية
الجمعة 13 ديسمبر 2013 - 14:30 من طرف bayla

» نعي الأستاذ الميلودي السعيداني
الأربعاء 8 مايو 2013 - 14:26 من طرف bayla

» L'enseignant
الأحد 7 أكتوبر 2012 - 14:43 من طرف saidani miloudi

» النفس قصيدة ناقصة
الأحد 7 أكتوبر 2012 - 14:38 من طرف saidani miloudi

» الوجه الآخر من حياة مرضى السيدا
الأحد 7 أكتوبر 2012 - 12:04 من طرف saidani miloudi

» Le cock paon
الإثنين 3 سبتمبر 2012 - 17:10 من طرف saidani miloudi

» Al madina almoikah
الأحد 2 سبتمبر 2012 - 16:39 من طرف saidani miloudi

» La rentrée des classes
الأحد 2 سبتمبر 2012 - 16:34 من طرف saidani miloudi

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

شاطر | 
 

 الشاعر محمود درويش

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bayla
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 47
الموقع : www.bayla.fr.gd
العمل/الترفيه : التدريس والنقد
نقاط : 15913
تاريخ التسجيل : 18/02/2009

مُساهمةموضوع: الشاعر محمود درويش   الثلاثاء 24 فبراير 2009 - 5:36

الشاعر محمود درويش[center][b]
توقف قلب الشاعر الفلسطيني محمود درويش في مستشفى هيوستن في ولاية تكساس الأميركية حيث كان الشاعر يخضع للعلاج بعد جراحة القلب التي أجراها يوم الأربعاء الماضي. وقال طبيبه عبد العزيز الشيباني عبر الهاتف إن محمود درويش توفي قبل 45 ثانية.
ويعتبر درويش احد أهم الشعراء الفلسطينيين المعاصرين الذين ارتبط اسمهم بشعر الثورة والوطن. كذلك، يعتبر شاعر القضية الفلسطينية والمقاومة، وبين ابرز من ساهموا في تطوير الشعر العربي الحديث الذي مزج شعر الحب بالوطن.
ولد محمود درويش في فلسطين في قرية البروة في الجليل الغربي العام 1942 ودمرت قريته العام 1948 وأقيمت مكانها قرية زراعية يهودية باسم «احي هود»، ونشأ وترعرع في قرية الجديدة المجاورة لقريته. التحق في شبابه بالحزب الشيوعي الإسرائيلي وعمل في مجلة «الجديد» وصحيفة «الاتحاد» ولاحقته أجهزة الأمن الإسرائيلية ثم فرضت عليه الإقامة الجبرية اعتبارا من العام 1961 حتى غادر العام 1972.
وكان مصدر في عائلة درويش في فلسطين قال، إن درويش، يعاني من حالة حرج صحي خطيرة للغاية في أحد مستشفيات هيوستن في ولاية تكساس الأميركية ويخضع للتنفس الاصطناعي منذ يومين بعد حدوث مضاعفات لعملية القلب المفتوح، وان الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن)، ينوي الطيران إليه قبل وفاته لتوديعه.
وكان محمود درويش قد وصل إلى هيوستن لإجراء عملية قلب مفتوح ثانية بالغة الدقة، بعد أن ساءت حالته الصحية كثيرا في الأشهر الأخيرة ولم يعد بالإمكان الانتظار أكثر. وانتقل إلى هيوستن بتوصية من عدة أطباء كبار في العالم العربي وأوروبا. وساهم أبو مازن في إقناعه بالسفر وقام بتمويل سفره وتكاليف العملية. وتردد درويش في البداية بإجراء هذه العملية، حيث قيل له صراحة إن نتائجها غير مضمونة، إلا انه حسم بالاتجاه الايجابي لأنه لم يكن مفر منها.
وخضع للعملية يوم الخميس الماضي، وبدا في البداية انه ينتعش، لكنه ما فتئ أن دخل في غيبوبة، مما أثار قلق أهله وأصدقائه.
وقبل هذه العملية «خضع درويش لقسطرة في القلب وسلسلة فحوص دقيقة للتأكد من وضعه الصحي الإجمالي واستعداد القلب والكلى خاصة لمثل هذه العملية الأساسية والدقيقة».
وأكدت الصحيفة أن الشاعر سبق له أن أجرى عمليتين في القلب سنة 1984 و1998.
وكانت العملية الأخيرة وراء ولادة قصيدته المطولة «جدارية» التي يقول فيها «هزمتك يا موت، الفنون الجميلة جميعها هزمتك، يا موت الأغاني في بلاد الرافدين، مسلة المصري، مقبرة الفراعنة النقوش على حجارة معبد هزمتك وأنت انتصرت».
المعروف إن محمود درويش، 66 عاما، هو شاعر فلسطيني اكتسب شهرة عالمية لمستوى إبداعه الرفيع. ولد في بلدة البروة الفلسطينية في الجليل، شرق عكا، واضطر وهو طفل إلى الهجرة عنها أثر النكبة الفلسطينية، واستقرت عائلته لاجئة في قرية جديدة القريبة. وما زالت والدته وأشقاؤه وأقاربه في هذه القرية حتى اليوم. ومنذ نشأته شابا اختار محمود درويش الطريق الوطني، وبدت بذور الإبداع الأدبي لديه منذ الصغر. وقد استوعبه الأديب إميل حبيبي في صحيفة «الاتحاد» في حيفا سوية مع الشاعر سميح القاسم. وبقدر ما ساهم هذا الطريق في تعزيز خطواته الإبداعية، جعله ضحية للممارسات القمعية من الحكم العسكري الإسرائيلي، فاعتقل عدة مرات وفرضت عليه الإقامة الجبرية في البيت.
وفي سنة 1972، غادر درويش الوطن الى موسكو في وفد نظمه الحزب الشيوعي (ركح)، ومن هناك طار إلى مصر حيث استقبله الرئيس جمال عبد الناصر ومنحه الجواز المصري ليبدأ مسيرة ذات اتجاه جديد. وقد سافر يومها إلى بيروت حيث استقبله رئيس منظمة التحرير الفلسطينية وضمه إلى الهيئات القيادية. ولكن محمود درويش لم يرغب في العمل التنظيمي والسياسي واختار البقاء شاعرا حرا. وقد كتب بيده ميثاق الدولة الفلسطينية.
وقد لقب كثيرا بـ«شاعر المقاومة» لتصويره معاناة الفلسطينيين تحت الاحتلال وصعوبة الحياة في المخيمات الفلسطينية في المنفى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hona.ahlamontada.com
 
الشاعر محمود درويش
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى التربوي الثقافي :: أدباء عرب-
انتقل الى: