المنتدى التربوي الثقافي
مرحبا بك في منتدى ثانوية ابن عباد وابحارا ممتعا
عليك التسجيل لتفاعل أكثر

المنتدى التربوي الثقافي

منتدى التواصل الثقافي التربوي
 
الرئيسيةالبوابة الحرةس .و .جمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» اللغة العربية: في يومها العالمي الثاني
الجمعة 13 ديسمبر 2013 - 14:43 من طرف bayla

» ما بعد الاحتفال باللغة العربية
الجمعة 13 ديسمبر 2013 - 14:30 من طرف bayla

» نعي الأستاذ الميلودي السعيداني
الأربعاء 8 مايو 2013 - 14:26 من طرف bayla

» L'enseignant
الأحد 7 أكتوبر 2012 - 14:43 من طرف saidani miloudi

» النفس قصيدة ناقصة
الأحد 7 أكتوبر 2012 - 14:38 من طرف saidani miloudi

» الوجه الآخر من حياة مرضى السيدا
الأحد 7 أكتوبر 2012 - 12:04 من طرف saidani miloudi

» Le cock paon
الإثنين 3 سبتمبر 2012 - 17:10 من طرف saidani miloudi

» Al madina almoikah
الأحد 2 سبتمبر 2012 - 16:39 من طرف saidani miloudi

» La rentrée des classes
الأحد 2 سبتمبر 2012 - 16:34 من طرف saidani miloudi

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

شاطر | 
 

 المدارس الرائدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سلطان النزهه الزغيبي
عضو نشط
عضو نشط


عدد الرسائل : 9
نقاط : 13197
تاريخ التسجيل : 06/06/2010

مُساهمةموضوع: المدارس الرائدة    الثلاثاء 4 يناير 2011 - 9:11

المدارس الرائدة في المملكة العربية السعودية:
أخذت معظم الدول في تطوير وتحسين صورة المدرسة، لمواكبة العصر الجديد عصر التحولات في مختلف المجالات، ومواجهة تحديات المستقبل. ومن ضمن هذه الدول المملكة العربية السعودية.
حيث اعتمدت وزارة التربية والتعليم فيها عام 1420هجري مشروعاً تجريبياً أسمته مشروع المدارس السعودية الرائدة وذلك لمواكبة العصر الجديد (الحامد وآخرون ،2007 م، ص317).
وجاءت تسمية الرائدة من أجل أن تكون هذه المدارس نموذجاً تحاكيه بعض المدارس الأخرى وتستفيد من تجاربه الجديدة.
لأن كلمة الرائدة اشتقت من الجذر المعجمى "لكلمة راد، يقال راد فلان لأهله منزلاً طلبه وتلمسه، فهو رائد، أي يتقـدم قـومه يبصر لهم أماكـن الكلأ والغيث". ( الرازي ،1987 م، ص263).
ومهمة المدارس الرائدة في المملكة العربية السعودية:" السعي إلى تكوين نموذج مطور لمدرسة المستقبل يعالج كثيرًا من مشكلات النموذج السائد في مدارس التعليم العام، يكون متفاعلاً وتقنيًا ومنوعًا في مصادره، ثم تجريبه وتعديله، وتمكين المدارس الأخرى من تطبيقه والاستفادة منه". (وزارة التربية والتعليم ، 2002م، ص13 ). ولكي تكون المدرسة السعودية الرائدة نموذجاً مطوراً لمدرسة المستقبل يقتدي بها وجدت مرتكزات خمسة لابد من توافرها، حيث أشار الدمرداش (2001م،ص645 ) أن هناك مرتكزات خمسة لمدرسة المستقبل والمرتكزات هي:
1. تعليم المتعلم كيف يتعلم.
2. إقامة الجسور بين حلقات التعليم المختلفة.
3. المشاركة الجماعية في تحمل نفقات التعليم.
4. التركيز على مهارات سوق العمل.
5. تنمية الشخصية المتكاملة للمتعلم.
وهذه الخمسة المرتكزات ربما هي ما تسعى إلى تحقيقه المدارس الرائدة في المملكة العربية السعودية وذلك من خلال ما رسمته من أهداف تمثلت فيما يلي: (الحامد وآخرون، 2007م،ص317).
· تكوين نموذج تطويري للمدارس مرن قابل للتطبيق ينطلق من أسس السياسة التعليمية.
· تكوين مفهوم الجودة ومعايرة عمليات التعلم والتعليم وتطبيق مقاييس مقننة داخل البيئة المدرسية.
· تطبيق مفاهيم الإدارة بالأهداف وجعل الإدارة المدرسية وعملياتها موجهة نحو تحقيق أهدافها وفقًا لمعايير محددة بإدارة ذاتية وفي إطار من المسؤوليات والمحاسبة.
· توظيف التقنية وأدواتها ووسائلها في مجال الوسائط المتعددة والمعلوماتية وشبكات الاتصال داخل الفصل وأقسام المدرسة وإدارتها.
· تطبيق وثيقة المنهج المطورة في إطار يشتمل على معايير تحقق المخرجات التعليمية، وإحداث توازن بين القيم والمعارف والمهارات والخبرات لتعزيز تفاعل المتعلمين العلمي والاجتماعي والنفسي ضمن البيئات التعليمية والمجتمعية.
· تطوير مفهوم إدارة التعلم الصفي وتطبيق مفهوم الشراكة بين المعلم وجميع فئات المتعلمين في مشاريع تعليمية محددة الأهداف والوسائل، ويكون المتعلم فيها محور الارتكاز.
وربما تكون هذه الأهداف التي تسعى المدارس الرائدة في المملكة العربية السعودية إلى تحقيقها في ظل ما توفره وزارة التربية والتعليم من موارد وإمكانيات مادية وبشرية، وهناك بعـض المبـادئ التي قـد تساعـد علـى تحقيق المـدارس الـرائدة لأهدافها منها: (الحر ، 2001 م، ص134).
1. النمو المهني يجب أن يشمل جميع المنتسبين للمدرسة.
2. تنتمي المدرسة للمجتمع لذلك فإن مشاركة المجتمع أمر أساسي لنجاح المدرسة في أداء دورها.
3. لا تعلم بلا قيم، ولا قيم بلا سلوك يترجم تلك القيم إلى ممارسة.
4. تعمل المدرسة كوحدة متكاملة تتعاضد جميع أجزائها لتحقيق الأهداف المرجوة.
وقد يكون من المبادئ التي قد تساعد على تحقيق أهداف المدارس السعودية الرائدة أيضاً؛ تجنب خوف المتعلم المرتبط بالحصول على الدرجات، واجتياز الاختبارات التي تساعد على تحفيز المتعلمين للابتكار العلمي والإبداع ، وتهيئة البيئة المدرسية السليمة. ورفع شعار العلم متعة، وتقديم فكرة للمتعلم أن الهدف من تخرجه ليس الحصول على الشهادة فقط، بل تهيئته ليكون عضواً فعالاً في مجتمعه، وجعله متعلماً نشطاً، ينطلق من مفهوم التعلم النشط الذي طرحه سعادة وآخرون (2006م، ص33) بأنه:" طريقة تعلم وتعليم في آن واحد،حيث يشارك الطلبة في الأنشطة والتمارين والمشاريع بفاعلية كبيرة".
وذلك من خلال مدرسة رائدة تربي على القيم والأخلاق الفاضلة وتوجه الفرد ليكون فردًا صالحًا لنفسه ومجتمعه ووطنه ، في ظل مدرسة رائدة إلكترونية نوعية تعاونية ذاتية التخطيط والإدارة ، وبيئتها الدراسية ذات مناخ تعليمي يجعل من التعليم متعة داخل المبنى المدرسي المتميز الذي يوفر كل أسباب الراحة للدارسين والعاملين فيه، متوفر بها التجهيزات والأدوات والمختبرات عالية المواصفات ، ومعلمها ميسر وقدوة لأبنائه الطلاب دائم التعلم ومحب لمهنته، ومتمرس بأساليب التعلم الفعالة المتعددة الحديثة، وقائدها التربوي قائد للموقف التعليمي وصاحب رؤية مستقبلية، يمتلك مهارات التخطيط ومتابعة الخطط وتنفيذها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المدارس الرائدة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى التربوي الثقافي :: تربية وتعليم :: تربويات-
انتقل الى: