المنتدى التربوي الثقافي
مرحبا بك في منتدى ثانوية ابن عباد وابحارا ممتعا
عليك التسجيل لتفاعل أكثر

المنتدى التربوي الثقافي

منتدى التواصل الثقافي التربوي
 
الرئيسيةالبوابة الحرةس .و .جمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» اللغة العربية: في يومها العالمي الثاني
الجمعة 13 ديسمبر 2013 - 14:43 من طرف bayla

» ما بعد الاحتفال باللغة العربية
الجمعة 13 ديسمبر 2013 - 14:30 من طرف bayla

» نعي الأستاذ الميلودي السعيداني
الأربعاء 8 مايو 2013 - 14:26 من طرف bayla

» L'enseignant
الأحد 7 أكتوبر 2012 - 14:43 من طرف saidani miloudi

» النفس قصيدة ناقصة
الأحد 7 أكتوبر 2012 - 14:38 من طرف saidani miloudi

» الوجه الآخر من حياة مرضى السيدا
الأحد 7 أكتوبر 2012 - 12:04 من طرف saidani miloudi

» Le cock paon
الإثنين 3 سبتمبر 2012 - 17:10 من طرف saidani miloudi

» Al madina almoikah
الأحد 2 سبتمبر 2012 - 16:39 من طرف saidani miloudi

» La rentrée des classes
الأحد 2 سبتمبر 2012 - 16:34 من طرف saidani miloudi

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

شاطر | 
 

 ما بعد الاحتفال باللغة العربية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bayla
Admin


ذكر
عدد الرسائل : 47
الموقع : www.bayla.fr.gd
العمل/الترفيه : التدريس والنقد
نقاط : 14568
تاريخ التسجيل : 18/02/2009

مُساهمةموضوع: ما بعد الاحتفال باللغة العربية   الجمعة 13 ديسمبر 2013 - 14:30

مر اليوم العالمي للغة العربية في 18 ديسمبر المنصرم, وسط شعورين متضادين, أولهما: جهل تام به بين معظم ‏الناطقين بالعربية, إذ لم يعرفوا به أصلاً، كما لم يعرفوا ما الذي يعنيه وجود هذا اليوم، والآخر: بعض أصوات ‏في وسائل الإعلام محتفلة أو نادبة أو مقرعة للعرب على تجاهلهم هذا اليوم وعدم الاحتفال به. وبين هذين ‏الشعورين تمضي اللغة العربية خالدة في طريقها, بعد أن تكفل الله بحفظها لأنها لغة القرآن الكريم ووعاؤه, في ‏ظل إهمال المشتغلين باللغة العربية إلا من شعارات وصيحات وجهود مكرورة أو غير ذات جدوى.‏
إن اليوم العالمي للغة العربية هو مظهر احتفالي وليد جهود عربية حمل لواءها وقاد مسيرتها الأممية أشقاؤنا في ‏المغرب منذ أكثر من نصف قرن، وهم الذين قاموا بجهود كبيرة ومتميزة في التعريب بعد الاستقلال عن طريق ‏مكتب تنسيق التعريب في المغرب العربي، وهو ثمرة مسيرة طويلة في الأمم المتحدة منذ أن أجازت الجمعية ‏العامة للأمم المتحدة عام 1954م استخدام اللغة العربية في الترجمة التحريرية فقط بشروط مجحفة، منها عدم ‏تجاوز أربعة آلاف صفحة في السنة وعلى نفقة الدولة التي تطلبها, وأن تكون ذات طبيعة سياسية وقانونية تهم ‏المنطقة العربية، ثم استعملت لغة شفوية خلال انعقاد دورات الجمعية في سبتمبر عام 1973م، وأصبحت أخيراً ‏ضمن اللغات الرسمية في الجمعية العامة للأمم المتحدة وهيئاتها في 18 ديسمبر 1973, بعد أن أصدرت جامعة ‏الدول العربية قراراً بجعل العربية ضمن اللغات الرسمية للأمم المتحدة وهيئاتها.‏
نحن لا نحتاج إلى يوم نحتفل فيه باللغة العربية يصادف يوم إقراره ضمن اللغات الرسمية بالأمم المتحدة، وإنما ‏نحتاج إلى أن نشتغل بلغتنا ونعمل على نموها وتطورها وانتشارها وفق برامج وخطط محلية وإقليمية ودولية, ‏ولا نترك الأمور سبهللاً تسير فيه اللغة كيفما اتفق، فالمحتوى الرقمي للغة العربية على الشبكة العنكبوتية شحيح, ‏ولكنه ينمو عشوائياً بشكل سريع وبنسبة هائلة تصل إلى 2500 % مما جعل العربية تحتل المرتبة السابعة حالياً ‏بين اللغات الأكثر استخداماً على الإنترنت, ومن المتوقع أن تحل رابعة خلال ثلاثة أعوام، غير أن هذا التطور ‏السريع لم يصحبه جهد علمي وبحثي وتعليمي يرشده ويطوره ويجعله خليقاً بهذه اللغة الخالدة، فتداخلت فيها ‏العاميات واللحن والألفاظ الدخيلة والأخطاء اللغوية والنحوية والتساهل في القواعد والإعراب, بل إن منها ما ‏تغير في بنيته وأساليبه ودلالاته وأصواته حتى غدت غريبة في كثير من مناحيها ومع ذلك نملأ الدنيا ضجيجاً ‏بحبنا للغة واحتفالنا بها وفخرنا واعتزازنا, ونكتفي بترديد أبيات حافظ إبراهيم إبراء للذمة, ولا شيء غير ذلك.‏
الكاتب : د. عثمان بن محمود الصيني
منقول للفائدة من"المجلة العربية"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hona.ahlamontada.com
 
ما بعد الاحتفال باللغة العربية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى التربوي الثقافي :: تربية وتعليم :: تربويات-
انتقل الى: